Social Kontoret
خطف أطفال
هنالك معلومات تتداول في كل الصحف والسوشيال ميديا بأن السويد تخطف الأطفال من ذويهم دون سبب أو لا سباب واهية .

السويد يلد تعمل بالقانون وما أعنيه أن السويد لا تعمل شيء الأ أذا كان هنالك دليل قاطع. و من قبل قيل أنهم بطيئين (دمهم بارد) وهذا لطول بالهم في التحقيق وأخذ القرار مثل دائرة الهجرة.

من قبل حضرت مقابله مع السوشيال في أثناء تحقيق بلاغ كيدي (تقول أحد النساء) رغم وجدها في السويد أكثر من عشرون عام وهي تعمل بالسويد فتحكي الى صحيفة, وتكمل إثناء التحقيق معي ومع طفلي الذي يبلغ من العمر عشرة أعوام وهذا أصغر طفل لدي, عندها طلبت مترجم لان ظننت أن هنالك كلمات خاصة لا يعلمها الأ المترجمين أو المحامين, رغم هنالك مترجمين مميزين ولكن للأسف عددهم قليل بالسويد, في أثناء التحقيق كنت أوصف كيف أتعامل مع طفلي وكيف يتم عقابه عند الخطاء ومكافئته عند الشيء الجيد أو ينجح بشيء تم الاتفاق عليه.
وكنت أتكلم بكلمات سهلة وبسيطة باللغة العربية , و أثناء المترجم يترجم الكلام كان يحكي شيء مخالف ولكنى كنت أعطيه فرصة, وأقول لنفسي أنه يترجم الشيء الذي يفهمه وأنه لم يترجم حرفيا كما توقعت لا نني أجيد اللغة السويدية, فأكملت الحديث عندما بدأت أحكى لها بماذا أبني يخاف, فاكتشفت أنه يترجم بصورة خاطئة ويذكر لها أنني اعنفه وأهدده بالضرب و أيضا اسرتي تتعامل معه بالتخويف والضرب. في نفس اللحظة وقفته وقولت له لماذا انت لا تترجم بضمير, لا نني لم أقل هذا الكلام الذي بدأت تترجمه و كنت قريب لحد ما من كلامي الأول لكن هذا الكلام لم أعنيه او قولته, وعندها تناقشت معه باللغة السويدية حتى تفهمني المسؤولة المحققة, وبدل أن يعتذر أو يوضح لي مثلا أنه لم يسمع جيدا حتى أعذره, غلط معي بعدم الاحترام وكان مصر أصرار بأنني قولت هذا وهو لا يخطأ.
وهو قد نسى أن المترجم والذي يتحدث بيكون مسجل من قبل المكتب.
على أي حال لم أرضى بهذا ووضحت المحققة بهذا, بانني لم اطرء بهذا التعبير أو الكلام, عندها سألتني لما طلبتي مترجم فوضحت لها السبب, فكانت متفاهمة جدا, كنت أعتقد ان ابني لم يذهب معي, ولكن وأنا ذاهبه جلست معها ومع أبني وقالت لي سيكون هنالك تحقيق ومن بعد هذا سنرسل لك القرار, ومن ثم رجعنا عادى الى الحياة اليومية.

أنتبه الى المترجمين أكثر من الاخرين هنالك مترجمين ممتازين وهنالك أخرين للأسف يعملون فقط دون دراية بما سيكون.
تماما مثل دائرة الهجرة هنالك أشخاص في غاية قصوى الى الإقامة أو تصريح الإقامة للأسف بسبب ان الدائرة لا تفهم القضية فيأخذون رفض رغم أكاملهم لشروط القضية ولكن للأسف المترجم لا يساعد على الفهم الصحيح أو إعطاء الكلمات المضبوطة , وهنالك أشخاص يأخذوها مباشرة لوجود مترجم ينقل الكلام بشكله الصحيحة للمسؤول المحقق مما يتفاهم مشكلته أو طلبه. وهذا يعود الى المترجم الحقيقي الذي عمل بكل أخلاص وتفاني من أجله وأجل الاخرين.

وعلى ما أظن أن هنالك سوء فهم ما بين Social Kontoret السوشيال كونتور وما بين الأهالي. لأنهم لا يأخذون الأطفال مباشرة عند أول أو ثاني بلاغ كيدي, بل هنالك تحيق وأخصائية و جلسات مع الاهل والابناء.
وثانياً المترجم هو الحد الفاصل لحياة أسرة لا تعرف أن تتكلم اللغة السويدية أو تفهم, لان من المحتمل يكون الخطاء ليس من الاهل أو Social Kontoret ومن المحتمل يكون من أيصال المعلومة.
ثالثاً أزرعوا الثقة بينكم وبين أولادكم و أهمها زرع الحب والخير لان نتيجتها دايما جيدة له ولأهله ولوطنه أو الوطن المستضيفة.

(ولن يصيبنا الأ ما كتب الله ولنا )

أستطاع السوشيال أخذ الأطفال

Image: Daria Fedorova

Social Jobs