سنة التحديات والقوة والتعاون والاجتماعية بين العالم أجمع.
كنت أتمنى أن أهنئ بعيد رأس السنه ويوم الاستقلال لسودان . ولكن للأسف الظروف لم تسمح لي بهذا, لأن السودان محتلة من مرتزقة تستحي نسائها وتسلب الأمن من أهلها وتبيح دم صغارها وتهين عزيزها وترفع زلليها.

هذه السنة سنه النصر انشالله, وستكون 100بالمئة مدنية, سيكون حاكمها المدني قوى, عادل, محب لوطنه وأهل وطنة, ستقع أقنعة كثيرة وتنكشف حقائق للأسف كان هنالك ظلم واضح 2021, ولكن ربنا عادل سيرجع حق الشهيد, وسيحاسب القتلة في شارع عام أمام أولياء الدم وسيكون القاضي واحد من أولياء الدم.
ستكون السودان بلد أمن كما كان ولا يوجد فيها فقير, أو كبار السن يحملون هم المصاريف والايجار بل ستوفر لهم اللجان القومية الى عيش كريم .
المدارس الحكومية توزع وجبات مجانية وجبة الغداء لجميع الطلاب. ستطور الصحة والأدوية ستكون هنالك علاجات مجانية حتى سن 20 عام .

هكذا كان حلم الشهيد.
اللهم أنهم أبطال اللهم الرحمة والجنة, اللهم وسع قبرهم واجعلهم في جناتك ورحمتك يا أرحم الراحمين, وانتقم من قتلتهم اللهم نوفض لك أمورنا باسمك الأعظم.

مقالات عربية

Image: Hind Mekki

Social Jobs