القصاص العين بالعين والسن بالسن
وكل الأحوال الجيش والشعب السوداني هنالك فيديو مسجل رأينه قبل فترة من الزمن, يحكي البرهان عن الرحمة والاخوة وأن الرحمة من الله تعالى الرحمن الرحيم وأستنكر فض الاعتصام بأنه غير أنساني ولم تقوم بأمر قتل الأطفال أوأغتصاب النساء ولن ترسل مجموعة الى البيوت الهادئة لسرقة والقتل والتخويف.


المحزن أنت تخرج و تناشد الشعب السوداني بكلمات غير مرتبه ومنسقة. تحاول أن تكون جاد ولكن للأسف تلقي كلمات كاذبة, العفو أنا لم أقصد أكذبك ولا الشارع السوداني أبدا. أنت الذي تناقد نفسك وتكذب الشيء الذي قولته من قبل , وبكل صراحة هذا الشيء معيب لنا كشعب سوداني, مشين في حق الرؤساء الذين كانوا قاده لسودان من قبل.
هذه رسالة من أمهات الشهداء:-
أبنائنا خرجوا لا يحملون سلاح نادوا للسلام , نادوا للمحبة والتنمية, أننا ربناهم بشقاء و ألم , جعنا حتى ينفعونا وينفعوا البلد. تألمنا لمرضهم ,خفنا عليهم من الفيروسات والمكروبات ونسينا أنك اكبر فيروس للبلد, أوعدك كل يوم سنتجمع ونصلي أمام تلك الصورة لعائلتك لك مع أبنائك و سندعي الله القادر أن يحرق قلبك على أبنائك ,ندعى الله كما قتلتهم غدر تذوقها في أولادك جميعا , أن تفرق أسرتك بالنيران و الفتن والكذب. أذا سألونا بماذا نرضى أو نسامح سأجاوب بالقصاص سنرضى فقط بقصاصك أمام القيادة كما فعلت في أولادنا . والكباشي أبو البنات ربنا قادر يحرق قلبك على بناتك, سنضع صور أولادكم أمام أعينا وندعى لله الواحد بالقصاص منكم. وكل منافق وجبار ربنا سينتقم منهم ومن أولادة هذا قصاص الله العادل الحق حسبي الله ونعم الوكيل.
أمهات الشهداء الأبطال.
نسأل الأمان أولا ثم ثانيا حسب القوانين الدولية, لا يوجد منطقة نامية دون الأمان ثم نرى مداخل الدولة الأساسية من بترول وذهب ومعادن ومواشي وزارعة , ولكن للأسف سنحتاج الى خبراء وأيادي عاملة غالية للعمل من الخارج لأن شبابنا لم نجدهم لتنمية بلادنا, ما هي نهاية في سفك الدماء؟

Image: Ojo Pamilerin

Social Jobs