السودان تقدم تعزيها لشعب اللبناني على انفجار يوم 4اغسطس 2020

0
Beirut

هنالك أيضا ذكرت عدة مراسلين الاخبار و الصحف والقنوات العالمية عن خبر الانفجار العظيم في بيروت الذى انتج عن ضحايا وخسائر بشريه واقتصاديه في مرفئ بيروت.

وذكرت وكالة رويترز أن أقارب المفقودين تجمعوا عند الطوق المحيط بميناء بيروت متطلعين للحصول على معلومات عن ذويهم. كما ذكر أن الجيش والدفاع المدني اللبناني يبحثان في البحر عن المفقودين من جراء الانفجار الضخم الذي هز مرفأ العاصمة اللبنانية، وخلف في حصيلة غير نهائية 137 قتيلا وقرابة 5 آلاف جريح و300 ألف شخص في عداد المشردين، فيما تساعد فرق بلدية بيروت و الإغاثة الدولية والمحلية لمواطنين على انقاذ الاحياء من تحت ركام الانفجار من انحاء الشوارع، ومن القتلى موظفون في الميناء والجمارك أو أشخاص يعملون في المنطقة أو كانوا يمرون بسياراتهم أثناء الانفجار الذي لم تشهد العاصمة اللبنانية له مثيلا

وأضافه الى ذلك أن العديد من اللبنانيين حتى الان يوم 6 أغسطس 2020 ينشرون نداءات عبر مواقع التواصل للبحث عن ذويهم المفقودين .واجذم البعض من الاعيان ان سبب الانفجار يعود الى ملك مخازن لحزب معروف في لبنان كان يحتوي المخازن على مواد كيمائية واسلحة منهيه الصلاحية وكما يدعون انهم من زمن يطالبون ان يتخلصوا منهم.

وقال وزير الصحة حسن حمد إنه ما زال هناك عشرات المفقودين جراء الانفجار، مما يرجح ارتفاع عدد الوفيات، مضيفا أن الموجة التفجيرية قذفت ببعض الضحايا في البحر

وأفادت الرئاسة الجزائرية بأن الرئيس عبد المجيد تبون وجه بتقديم مساعدات فورية للبنان إثر انفجار مرفأ بيروت، وذلك عقب مكالمة هاتفية مع نظيره اللبناني

وقال بيان للرئاسة الجزائرية إن 4 طائرات تستعد للإقلاع باتجاه بيروت وعلى متنها أطقم طبية ومواد طبية وأدوية وأفراد من الحماية المدنية مختصون في البحث والإنقاذ، بالإضافة إلى مواد غذائية وخيم وأغطية، كما ستبحر باخرة جزائرية على متنها شحنات من مواد البناء للمساعدة في إعادة بناء وتعمير ما دمره الانفجار

حالة طوارئ

وأفاد مراسل الجزيرة في تركيا بأن الهلال الأحمر التركي وبالتنسيق مع هيئة الطوارئ والكوارث التركية أرسل خبراء في مجال إسعافات الطوارئ والبحث والإنقاذ، إضافة إلى مساعدات طبية وإنسانية وغذائية إلى لبنان

وطلب ملك الأردن عبد الله الثاني من حكومته تجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان يضم جميع الاختصاصات والطواقم الطبية، للمشاركة في تقديم الخدمة العلاجية لجرحى انفجار بيروت

وأعلن الديوان الملكي الحداد 3 أيام على أرواح ضحايا انفجار بيروت وتنكيس الأعلام، ونظم مواطنون أردنيون وقفة أمام السفارة اللبنانية في عمّان تعبيرا عن تضامنهم مع لبنان ومواساة في ضحايا انفجار مرفأ بيروت

وفي فلسطين، نظمت بلدية خان يونس في قطاع غزة بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وقفة تضامنية وحملة للتبرع بالدم لصالح جرحى انفجار مرفأ بيروت.

و أيضا السيد الرئيس الأسد ارسل فورا بعد الانفجار سيارات اسعاف لنقل الجرحى الى حدود سوريا وقام بفتح المستشفيات لموكبي الانفجار من لبنان.

المزيد من المقالات العربية

Image: Koldo

Social Jobs