المشاكل العائلية في 2020م

0
Family

موضوع المشاكل والعلاقات الفاشل ببعض العوائل كثرت بين الاخبار والفيديوهات في المواقع التواصل المختلف ويعود الى مدى ضعف شخصيه الرجل او الزوج أمام والدته او اهله بعدم قدرت الزوج على حمايه أسرته الصغيرة ,او وضع حدود الاحترام بينهم , ويدل هذا على سوء التربية الدينية والعائلية بعدم القدرة على معرفة كيفية التفرق ما بين حب واحترام الوالدين وبين احترام و واجبات الزوجة , ولا بد من وضع الاحترام المتبادل بين الطرفين , وخوف الله فيهم
لان رسولنا الكريم وصانا بالنساء ولم يحدد أية قرابه بعينها . قال (الرفق بالقوارير وأعادها في خطبتها الأخيرة وهي خطبه الوداع ) .
لنرى ونتفاجأ في هذا الزمن الابن يحاول طاعه والدتها لدرجه الخراب لبيته بالطلاق والخيانة او … وهذا كله لإرضاء والدته كأن هذه البنت ليست إنسانه او لا قدر الله أخذوها من الشارع ،وفرضا انها من الشارع ما ذنبها بحقد الوالدة ما تسمي العمه او الحماه
وللأسف تكررت وتعددت الخراب في البيو . لدرجه وصلت لاغتصاب احد الاطفال من أفراد العائلة او حرق الزوجة او إهانتها وضربها الضرب بلا انسانيه لإرضاء الام .
كما امر في آياته الكريمة، نعم ارضاء الام واجب وشيء لا بد منه واحترام حقوقها وحريتها من الابن وزوجته واجب على جميع الخلق بمختلف الأديان السماوية , ولكننا نسينا ان الزوجة أيضا هي ام ولها حقوقها واحترامها بين أبنائها وبين زوجها وعائلته .

لا يكتمل الحب الحقيقي والسعادة بدون (الاحترام) نعم الاحترام قبل كل كل شيء . احترام الخصوصية بين الأزواج دون تدخل الاهل يجعل الزوج والزوجة ينعموا بالحب والتفاهم بالخصوصية وتعم السعادة على الجميع . ولكن في حاله عدم الاحترام أو انعدامه بين الطرفين الزوج والزوجة والرضوخ الى التدخل الخارجي من محيط العائلة سيقل من احترام بعضهم وما بين الاخرين , مما يتسبب بالخراب وهذا بعدم الاحترام بين والدتها او العكس عدم احترام الزوج امام عائلته وهنا تظهر الخيانة لاحد الطرفين والسبب يعود أن الطرف الخائن كما نسميه يبحث عن الحب الذي فيه سريه واحترام مما يجعله سعيد في الأيام الذي يقضيه.

ولكن للأسف وقته صغير وأيضا نتيجتها دمار وضياع اسرة بكاملها وهي اغتصاب أحد افراد الأطفال وتشرده وفقدان الأمان والثقة وتولد العنف القبلي والعائلي مما تنزرع بداخله كره والدته لأهل زوجها أو العكس كره الاب لأهل زوجته . نفقد هنا المودة والرحمة الذي زرعها الله تعالى بيننا وذكرنا بها في آياته الكريمة .
أيها الزوج الام مخلوق جميل تقدره الإنسانية وتحترمه كل الأديان السماوية , ولكن أيضا وصاك بزوجتك خير وصيه ,ابني الحدود بينهم ولا تجعل أحدهما يتعدى تلك الحدود وهنا ستعيش حياة كريمة وسعيدة بين عائلتك الكبيرة.

المزيد من المقالات العربية

Image: Sheba Also

Social Jobs