نحن هنا بانتظار إبداعاتك

2
New Year 2020

عام 2019 عام التحدي
أهلا وسهلا بعام 2020
نحن هنا بانتظار إبداعاتك

السنه الماضية قد عصفت الحياة بالبعض، وطفئت نور الأمل لدي الأخرين، إلا أنّ كنا مثل: أوراق الشجرة، وصلباً كجذورها وخشناً كساقها وطيباً كعطرها، فلا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس، والتذكر دائماً أن كل ليل آخره نهار مشرق جميل، والعودة للتحليق في فضاء هذه الحياة.
هنالك مواقف عالميه مرت بنا وتميزنا فيها بطابع إيجابي رغم القسوة ولكن أظهرت معادن الحقيقية والإنسانية مثل :-

أولا: – السودان الذي ابهر العالم بالترابط الاجتماعي والثقافي والوعى الذي يتمتع بأجيال مستقبله تحدو كل مفاهيم الثورات ووضعوا بصمات جديده لنجاح ثورة بمطالبها وعدم التنازل أو الغدر بين أطرافها رغم محاوله دس الفتن والعقبات . وما أدهش العالم قد قابلوا الرصاص بالسلمية نعم السلمية الذى تستعمل فقط بالسودان و مما دفعوا إلى بعض الجماعات في عدة دول عربيه بالسخرية من مجموعة أطفال ما بين عمر السادسة والثمانية عشر سنه , ولكن للأسف كانوا هم (المعلم) الذين قاموا بتعليمهم كيف تكون الثورة وما معناها الأساسي , مطالبها وحقوقها وعدلها , بعيد من العنصرية أو ديانة أو عرق أو طوائف .
وفي النهاية أطفال وشباب غيروا ثلاثة رؤساء يحكمون بالسلاح , مما دفعوا إلى بقيه الدول العربية إلى قيامهم بالثورة لتحقيق مطالبهم ويسيرون نفس نهج الثورة السودانية بكل تفاصيل . ونتمنى لهم النجاح والتوفيق في ثوراتهم .

ثانيا: – العراق تتحدى وترجع العراق القوية الصامدة الذي لا ترضى بالظلم أو القهقرة. نعم العراق من أوائل من نشير
إليها بالقوى منذ الزمن البعيد رغم الظروف وتدخل بعض الدول في سياستها لتحطم اقتصادها ونفوذها ولكن خيبت ظنهم , و رجعوا شبابها يتحدون سياسة دول الدخيلة. ونحن منتظرين بأذن الله نجاح ثورتهم المجيدة , ولا ننسى اجمل شيء للعراق العظيم ثورتهم خاليه من طوائف دينية أو حدودية أو عنصريه , أمنيتنا يا أهل العراق يا منبع العلم والعلماء يا أصل التاريخ العريق أن ترجعوا إلى الأمن والأمان سنه 2020ميلاديه.
مهما أكتب أو أحكي عن سنه 2019 من تطورات الثورات الذي أبهرتنا من كل الدول أهمها الجزائر بلد المليون شهيد الذ بدأت وانتهت في وقت وجيز محققه مطالب شعبها .
لبنان الذي تميزت بالثورة الناعمة السياحية كانت من أوائل اهتمام الدول العالم اجمع بإنسانيتها ومطالب حقوق كل مخلوق من الطير إلى الأنسان , بلد الفن ,بلد التواضع , والأبداع. امنيه بسنه انبهار وسعادة .
هنالك بعض الدول كانت سلبيه ولكنها هي من امتددت إلى الدول الذي تمر بأيام عصيبة إلى حب التحدي والترابط والتعاون في كل الحالات نقدم لك الشكر والتقدير لكم لتوزيع الروح الإيجابية سوى بقصد أو بدون قصد.

سنه حب ورزق . فالحياة كالتربة الخصبة التي تعطي من يزرع ثماره دون انتظار المقابل، فليكن زرعنا جميلاً ذا تاريخ عريق له رائحة عطرة يفوح لأجيال وأجيال.

MORE ARABIC ARTICLES…

Image: Dileep Kaluaratchie

Social Jobs

2 COMMENTS

Comments are closed.